Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20
LibyaForum.org هل تنجح الثورة المضادة؟

هل تنجح الثورة المضادة؟

هل تنجح الثورة المضادة؟

عبدالعزيز الكندري


الثورة المضادة التي قادت الانقلاب العسكري بمصر وسياسية القتل والقبضة الأمنية وتركيع المخالفين وإرهابهم من قبل الانقلابيين لن تمر مرور الكرام، بل ستكون حاجزا وحجر زاوية في المشهد العربي ككل لما تمثله مصر للأمة العربية والإسلامية، فنحن اليوم أمام خيارين لا ثالث لهما في دول الربيع العربي، إما الديموقراطية كما حدث في تونس قبل أيام والاحتفال بالثورة المجيدة، أو الانزلاق في الحرب الأهلية لا قدر الله.

المواطن العادي في العالم العربي عانى الكثير من هذه الأنظمة الاستبدادية قبل الربيع العربي، سواء في تونس أو ليبيا أو مصر، شاهدنا استئثار قلة بثروة البلد وتهريب الأموال للخارج، تسلطت هذه الأنظمة الديكتاتورية على المواطن العادي وسحقت كرامته وإنسانيته والقمع والتعذيب الوحشي وتحالف رجال السلطة مع أصحاب المصالح وسط غياب تام للمحاسبة والمكاشفة، وفي أجواء عربية ساهمت على هذا الأمر، حيث ان الأنظمة العربية وجودها متعلق بوجود بعضها البعض.

حتى هبت نسائم الربيع العربي التي فاجأت الجميع من دون استثناء، وأن يقدم شاب تونسي بائع للخضار تم أخذ عربته الوحيدة التي يكسب منها لقمة العيش له ولأسرته بالتعدي عليه من قبل رجل الأمن في تونس... حتى قام الشاب محمد البوعزيزي «رحمه الله» بإحراق نفسه وبعد ذلك بدأت شرارة التغيير في تونس وتبعتها دول الربيع العربي...

وكما أن الشباب اليوم يعيشون في عصر «تويتر» و«الفيس بوك» بدأ يتفاعل مع بعض بصورة أذهلت الدولة العميقة، وجعلتها تأخذ خطوة للخلف، خاصة في النموذج المصري، حيث ان الثورة المصرية لم تقتلع جذور الدولة العميقة التي كانت على وفاق تام مع كافة المؤسسات الموجودة، وفترة السنة جعلها تأخذ أنفاسها من جديد وتغير من استراتيجيتها، وتعطل مصالح البلد والمواطنين، وسط إعلام شرس كان يضلل المواطن العادي مع دعم دول إقليمية وعربية للدولة العميقة... حتى استطاعت الانقضاض على السلطة وإسقاط الرئيس المصري المنتخب.

«الإخوان المسلمين» كانت تنقصهم الخبرة ولكن ليس من شرف الخصومة التحدث عنهم الآن في السجون وقد تم قتل أبنائهم والآلاف من مؤيديهم دون حساب أي شخص من العسكر قام بهذه الجريمة البشعة، ويقول د. عصام العريان قبل الانقلاب بيوم: «أعتقد أن «الإخوان» ضحوا تضحية كبيرة جداً في تحمل المسؤولية في ظروف محلية وإقليمية ودولية بالغة التعقيد والصعوبة وجازفوا مجازفة ضخمة بتاريخهم، بثقة الناس فيهم، وبتوظيف إمكاناتهم. فبعد الثورات، دائماً طموحات الناس كبيرة جداً جداً، وإمكانات الدول لتحقيق ما تريده قليلة جداً. وفي الوقت ذاته أن تتولى دولة بحجم دول، وأنت لم تكن في ماكينتها، لا موظفين، لا وزراء سابقين، لا خبراء يعلمون تفاصيل، لا تمتلك أجهزة الأمن ولا أجهزة المعلومات، لا تمتلك شيئاً... هذه مجازفة كبيرة»، وإدارة الدول تختلف كثيرا عن إدارة الجماعة، ولعل الثورة التونسية هي أكثر من استفاد من هذه التجربة المصرية، مما شكل شبه إجماع وتنازل الطرف الأكثر للأقل من أجل تمرير الدستور التونسي.

كل ما حصل في مصر من الردة الثورية في صالح التيارات المتشددة التي كانت تعارض الديموقراطية، وتستشهد بالانقلاب العسكري الذي حصل في مصر وسط قوة مفرطة في قتل المتظاهرين السلميين وصمت عربي وإسلامي مطبق... وهو ما قد يتجه للأمور ويغير مسارها إلى استخدام العنف لا قدر الله، وبعد إحراق مجموعة من سيارات الشرطة وتسريب أسماء المتورطين في قتل المدنيين، وهل الدولة العميقة سربتها حتى لا يتراجع أحد أم أن هناك جهات بالشرطة متعاطفة معهم.

أخطر المشاهد اليوم في المشهد المصري هو عدم قدرة أحد من الطرفين المتخاصمين الرجوع خطوة للخلف، المؤسسة العسكرية التي قادت الانقلاب تراجعها يعني نهايتها، وتحالف دعم الشرعية ماضٍ في حشد المظاهرات اليومية بقدرة هائلة وهو يمثل استنزافا كبيرا للدولة العميقة، نحن أمام مرحلة كسر العظم... قد تمتد سنوات وستكون في غاية الصعوبة والدموية، ولكن بالتأكيد سيعقبها انفراج وبوادره ستكون الصراع على السلطة والمال بين الدولة العميقة غير الظاهرة للعيان، ولأن الانقلاب يسير عكس التيار والسنن الكونية والواقع تغير إلى غير رجعة ولن تعود عقارب الساعة للوراء.

الرأي


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh