Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20
LibyaForum.org بداية جديدة واعدة في ليبيا

بداية جديدة واعدة في ليبيا

إندبندنت

يشكل قبض القوات الموالية للحكومة الليبية على سيف الإسلام القذافي في أحد جوانبه نهاية مناسبة للانتفاضة الليبية المنتصرة. فقبل أن يتم القبض على سيف الإسلام، كان من الممكن لبقايا النظام القديم أن تأمل بأن تكون هزيمتها مؤقتة. أما الآن فقد اكتملت الثورة.

وقد اعتقل النجل الأثير لدى الزعيم الليبي القتيل بينما كان يحاول الفرار إلى النيجر، وهو ما نجح في فعله أفراد عائلته الآخرون. ويمثل فشله الدليل النهائي على أن حكم عشيرة القذافي قد انتهى.

ومع ذلك، فإن الإمساك بسيف القذافي، في جميع الجوانب الأخرى تقريباً، قد يتسبب في قدر من المشكلات يضاهي ما يقدمه من حلول. والمشكلة الأولى تتعلق بسجنه. حيث اعتقل سيف في جنوب البلاد، ويقال إنه محتجز من قبل قوات الميليشيا المحلية في بلدة الزنتان الشمالية. وحول ما إذا كانت الميليشيا المحلية على استعداد لتسليمه إلى الحكومة الليبية المؤقتة، وما إذا كانت ستحاول المطالبة بثمن معين فيما يتعلق بالمناصب العليا أو النفوذ، فإن ذلك سيشكل مقياساً لقوة رئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب الحقيقية. ولا تشير الاشتباكات التي وقعت أخيراً بين الميليشيات المتناحرة على مقربة من طرابلس إلى عدم وجود داع لطرح هذا السؤال.

المشكلة الثانية تتعلق بطريقة معاملته. فباعتقال سيف وهو على قيد الحياة، تمكنت القوات الليبية من فعل ما لم تكن قادرة على فعله مع والده، إذ لكم يكن كبح جماح الغضب الشعبي ممكناً حين تم القبض على معمر القذافي المصاب. ولكن هل سيكون من الممكن ضبط تلك الغرائز طيلة فترة احتجاز سيف؟ وسيشكل الحرص على أن يلقى سيف القذافي معاملة سليمة، وفقا للمقتضيات الدولية، اختباراً آخر للحكام الجدد، لنواياهم ولنطاق سلطتهم الفعلي على حد سواء.

وتتعلق المشكلة الثالثة بسير العدالة. فقد تعهد رئيس الوزراء الليبي بأن سيف الإسلام سيحصل على محاكمة عادلة، ومن المفهوم أن حكام ليبيا الجديد سيرغبون في أن تتم محاكمته في نطاق صلاحيتهم القضائية. فقد يساهم ذلك في إراحة أعصاب الليبيين، إلى جانب تأكيده لصلاحية الحكومة الجديدة. ومع ذلك، فإن سيف مطلوب أيضا من قبل المحكمة الجنائية الدولية، وهناك جدال بأن المحكمة الجنائية الدولية والاتهامات بارتكاب جرائم حرب يجب أن تعطى الأسبقية على أية اتهامات قد توجهها ليبيا للابن المفضل سابقا.

 

والمشكلة الرابعة والأخيرة هي المسألة الحساسة المتعلقة بدور سيف الدولي ككبير مبعوثي للقذافي، ولا سيما تفاعله مع الحكومة البريطانية السابقة. فلا يزال هناك ما يكفي من الغموض فيما يتعلق بما اكتشف حتى الآن ليشير إلى أن هناك المزيد والمزيد من الأسرار التي يمكن اكتشافها، ومن غير المحتمل أن يكون ذلك إيجابياً بالنسبة للجانب البريطاني. إذ أن تورط سيف مع كلية لندن للاقتصاد كلف تلك المؤسسة منصب مديرها، غير أن طبيعة الاتصالات التي أقامتها الحكومة البريطانية والأوساط الأكاديمية والتجارية مع عائلة القذافي، في الوقت الذي شرع رئيس الوزراء البريطاني آنذاك توني بلير في إقامة علاقات ودية مع ليبيا، لا تزال تشكل كتاباً مغلقاً إلى حد كبير.

وهناك على الأرجح العديد من الأشخاص، في بريطانيا وغيرها من الدول، الذين ربما كانوا يأملون أن يلاقي سيف القذافي مصيرا مشابها لمصير أبيه، وأن يأخذ أسراره معه إلى القبر. ولكن بالنسبة لكلا البلدين، فإنه من الأفضل أن تعرف الحقيقة كاملة، وذلك على الأقل للحد من مخاطر أي سوء تقدير مماثل ومكلف في المستقبل.

صحيفة «إندبندنت» البريطانية


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh