Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 16

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 16

Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 19

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 19
LibyaForum.org عائد من ليبيا الجديدة

عائد من ليبيا الجديدة

محمود الناكوع

بعد هجرة نضالية دامت ثلاثة وثلاثين عاما عدت إلى وطنى فى الثانى من نوفمبر 2011 . عدت بعد أن تحررت ليبيا من الطغيان وما صاحبه من كبت وظلم وفساد وتخلف ... والفضل فى كل ذلك يرجع إلى الله سبحانه وتعالى مالك الملك الذى أعز المجاهدين الأبرار والثوار الأبطال بالنصر المبين وهو الذى أذل الطاغية وجنده.

فالحمد والشكر لله على كل ذلك .

ومنذ نزولى بمطار معيتيقه لاحظت بشائر ليبيا الجديدة متمثلة فى الوجوه وفى العيون فالفرح والانشراح يبدو واضحا ليس فقط على وجوه أهلى وأحبابى وأصدقائى ولكنه كان عاما وعلى وجوه الجميع فالكل يتنفس هواء الحرية والأمن ... والكل مرفوع الرأس وينظر إلى المستقبل بتفاؤل ورجاء .

رغم كل النواقص المالية والخدمية فالناس يعبرون عن سعادتهم بكسر القيود التى كانت تكبلهم و خلع النظارات السوداء والتخلص من كوابيس دولة البوليس واجهزة المخابرات ولجان الشر بكل مسمياتها وأعمالها الشيطانية .

ما أجمل الحرية وما أروعها وما أجمل أن يحس بها المواطن وأن يعيشها وأن تنطلق الأقلام لتنشر عشرات الصحف ... وتنطلق القنوات الفضائية والاذاعات ليتحدث كل على سجيته بعفوية وشجاعة تدل على الاحساس الداخلي بالاطمئنان حيث لا يخشى المواطن أحدا يلاحقه أو يحصى انفاسه أو يهدده بالاعتقال.

قضيت قرابة ثلاثة أسابيع فى نشاط اجتماعي وثقافي  وسياسي حيث زرت مدينة الزنتان مسقط رأسى وبها مرابع طفولتى وصبايا والقيت عدة أحاديث تناولت فيها التطورات التى تمر بها بلادنا وأكدت على أهمية المشاركة فى بناء دولة القانون والمؤسسات وأن ينخرط الجميع فى تحقيق الأمن والاستقرار ... وزارنى كثير من الشخصيات الوطنية من جل مدن الجبل الشامخ برجاله ونسائه وتضحياته .

ثم عدت إلى طرابلس العاصمة الجميلة بطبيعتها وسواحلها وسكانها وألقيت بها عدة محاضرات وأجريت عدة مقابلات صحفية وتلفازية .. كما أجريت عدة إتصالات مع قيادات المرحلة الانتقالية منهم قياديون فى المجلس الوطنى الانتقالى ومنهم وزراء ومنهم وكلاء ورؤساء ادارات وكل ذلك فى اطار التنسيق بين مهمام وواجبات السفارة وبين تلك الوزارات والمؤسسات .

ووجدت اتجاهات ايجابية لدى المسئولين نحو الاهتمام بالطلبة ومستويات المنح والمعيشة كما نحو دراستهم مع شرط اعطاء الأسبقية لمن يدرسون فعلا وحاصلون على تقديرات ممتازة فى الدراسات العليا وطلباتهم منسجمة مع لائحة البعثات  .

وكان واضحا أن جميع المسئولين يبذلون جهودا كبيرة لتحقيق أهداف الثورة وخاصة بناء دولة العدل والدستور والقانون وما تعنيه من عمل ثقافي وسياسي ومصالحات وطنية .

ورغم ضيق الوقت وكثافة الاتصالات فقد خصصت يوما لزيارة مدينة مصراته مدينة البطولات الاسطورية ومدينة الكفاءات والقدرات وقد طلبت من الكاتب والاستاذ الجامعي د عبد الله مليطان أن يرتب للزيارة ولبى طلبى مشكورا هو ومن شارك معه ... وكانت الزيارة حافلة بمشاهد عدة منها معرض خاص بصور الشهداء والاسلحة التى استخدمها الطاغية وزبانيته ومرتزقته وقمنا بجولة فى المدينة مرورا بمواقع الصراع الدامى الذى لا تزال آثاره تشهد بما وقع .... ومن المفاجآت السارة اللقاء مع عدد من رفاق النضال فى عقد الثمانينيات من القرن الماضى ومنهم الشيخ المجاهد ( على حميده ) الذى كان مرافقا للشهيد أحمد احواس حين دخولهم الى ارض الوطن فى مايو عام 1984 .

لقد كتب الله له النجاة من بطش جند الطاغية وسجانيه وتلك كانت شبه معجزة ولله فى شئونه وتدبيراته حكم لا يعلمها إلا هو سبحانه وتعالى .

سلام عليكم يا أهل مصراته عندما قاتلكم وعندما انتصرتم فانتصرت كل ليبيا بكم وبمن قاتل مثلكم فى كل مدن ليبيا .

فى طرابلس حاولت أن أقوم بزيارات خاطفة لبعض الشخصيات نظرا لمكانتهم عندى ولرمزيتهم الوطنية والدينية ومنهم الشيخ محمود صبحى، والشيخ فاتح حواص ... كما زرت أحياء من مدينة طرابلس منها المدينة القديمة وما فيها من أسواق للصناعات و الملابس الليبية التقليدية كما زرت حي " الريقاطه " وحي " السياحية " كلا هما على البحر وبهما مبانى جميلة كان يسكنها دبلوماسيون وأجانب وبعض من أبناء وشخصيات السلطة المندثرة .

وعند زيارتى لتلك الأحياء كان الثوار هم سكانها والمسيطرون عليها وتحدثت معهم عن أهمية الأمن والاستقرار  .

تمنيت أن  يكون لدي الوقت لكي أزور مدينة بنغازى قلعة المعارضة وباعثة الانتفاض الأول ومبدعة " اعتصام ميدان الشجرة " احياء وتذكيرا لمذبحة سجن بوسليم 1996 .وهي المذبحة التى ألهبت المشاعر وألهمت المنتفضين بالمضي فى طريق الكفاح الوطني.

ختاما وجدت وطنى برجاله ونسائه وأطفاله مبتهجا بانتصاراته وعدت منه والجميع يتطلع إلى المستقبل بتفاؤل كبير لكن المراحل المقبلة تتطلب التوافق والتعاون وأن تسود بين الجميع لغة الحوار والتفاهم لا لغة العنف والعنتريات الدالة على العجز العقلى والسلوك الغرائزى .

إن صاحب الحق لا يحتاج إلى أساليب التخويف والتهديد والتجنى والتشهير لأن الحق له دلائل وبراهين وشهود أما الباطل فلا أساس له ولذلك يلجأ صاحبه إلى التشويه والكذب والتجنى على الغير .

دولة القانون التى نريدها لبلادنا لن تنجح إلا ببناء مؤسسات عمادها قواعد وقيم عادلة منبثقة من أصول معرفية وقانونية وشرعية وعرفية يحتكم إليها الجميع وبذلك ينعم بمميزاتها وفضائلها الجميع وفى وجود مؤسسات قضائية مستقلة وتدار بكفاءات نزيهة ووراء كل تلك المؤسسات هيئات رقابية ومنها الصحافة القادرة والمسئولة.

رغم كل الصعوبات وكل الآلام بلادنا بخير ولها مستقبل واعد بالاستقرار والازدهار فى جميع المجالات.

 

 

 

محمود الناكوع يزور الشيخ محمود صبحى فى بيته بطرابلس

 

 

 


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh