Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20
LibyaForum.org تجربة الحقيقة والمصالحة في جنوب أفريقيا

تجربة الحقيقة والمصالحة في جنوب أفريقيا

تجميع عمار عمر

الاستفادة من تجارب الآخرين بغض النظر عن نجاحها وفشلها فطرة ألهم الله سبحانه وتعالى بها عباده منذ بدء الخليقة. وحري بليبيا الجديدة أن تنتهج هذا المسلك الرباني استغلالا للوقت ، ونهوضا بالبلد من مرحلة اللانظام إلى مرحلة العدل والوئام.

في القرن العشرين الفارط ، شهد العالم تجربتين فريدتين من نوعهما؛ تجربة (لجنة الحقيقة والمصالحة) في جنوب أفريقيا بقيادة نيلسون مانديلا ، والتجربة الماليزية التي تبناها زعيم تلكم الثورة رئيس الوزراء الماليزي الأسبق مهاتير محمد.

ما يهمنا الآن، هو استقاء الدروس والعظات من تجربة جنوب أفريقيا كمرحلة أولية تسبق الخوض في الخطة الماليزية للرقي بليبيا اقتصاديا وسياسيا.

إن للحكومة الليبية المؤقتة مساع عدة للرسو بليبيا لبر الأمان بعد حرب ضروس قطعت أوصال البلد استمرت قرابة الثمانية أشهر. وأحدثت هذه الحروب الطاحنة شرخا وجرحا غائرين في ذاكرة المواطن الليبي وخاصة على المستوى الاجتماعي .

يحاول المجلس الوطني والحكومة الانتقالية استباق الزمن ومعالجة أمور في شتى المجالات . إلا أن ثمت قضية أخرى غض عنها الطرف فى هذه المرحلة الراهنة وهى مسألة محاسبة المتورطين فى انتهاكات حقوق الإنسان والفساد السياسى على مدى أكثر من أربعين عاما.

وحتى ينعم المواطن الليبي بمكاسب الثورة التي دفع الغالي والنفيس من أجلها ، ويستطعم السلم الاجتماعى ، وتزول آثار الظلم الذي تعرض له الكثيرون ، أرى أن نسعى قدما في طرح مبادرة جنوب أفريقيا وتشكيل لجنة للحقيقة والمصالحة وتفعيلها على أرض الواقع.

فعقب انهيار نظام الفصل العنصرى فى جنوب أفريقيا أمر الزعيم نيلسون مانديلا باقامة لجنة الحقيقة والمصالحة بموجب قانون تعزيز الوحدة والمصالحة الوطنية رقم 34 للعام 1995. وجاء تأسيسها طبقا للقانون الذى عكس التوازن السياسى والعرقى الدقيق الذى كان قائماً فى مرحلة الانتقال بالبلاد من حكم الأقلية البيضاء العنصرى إلى حكم الأغلبية السوداء فى عام 1994.

لجنة الحقيقة والمصالحة ببساطة هي معنية بانتهاكات حقوق الإنسان عُقِدت جلساتها العلنية - التي غالباً ما كانت مشحونة بالانفعالات والمشاعر العاطفية - في جميع مدن وأرياف جنوب أفريقيا ؛ للتحقق من أقوال الشهود الذين كانوا ضحايا لانتهاكات سافرة لحقوق الإنسان والتوصل إلى حلول. ورأت لجنة الحقيقة والمصالحة أن هذه الجلسات حيوية لتحقيق أحد أهدافها القانونية – "إعادة الكرامة الإنسانية والمدنية لهؤلاء الضحايا بمنحهم فرصة لرواية حكاياتهم حول الانتهاكات التي كانوا ضحاياها" وخلال فترة الثمانية عشر شهراً التي عُقدت خلالها هذه الجلسات العلنية، روى مئات الشهود حكايات تفطر القلب حول التعذيب وسوء المعاملة اللذين مارستهما الشرطة والموظفون الآخرون في دولة التفرقة العنصرية. وفى الوقت نفسه ، كان يؤتى بمرتكبى أعمال العنف ضد ضحايا الفصل العنصري ليدلوا بشهاداتهم العلنية ويطلبوا العفو من الملاحقة المدنية والجنائية.

فمنطق هذه التجربة التي هي من صميم ديننا الإسلامي الحنيف أن المصالحة بين طرفين لا تتأتى إن لم يعترف المذنب بسوء صنيعه. فعوضا عن تقديم المنتهكين لحقوق الانسان إلى المحاكم اعتمدت اللجنة جلبهم للاعتراف بأخطائهم أولا ، ومن ثم طلب الصفح ممن ألحقوا بهم الأذى.

وكان من سلطات لجنة الحقيقة والمصالحة التى ترأسها كبير أساقفة البلاد القس ديزموند توتو ونائبه البروفيسور ألكس بورين منح التعويضات للضحايا أو ورثتهم ، وأيضا منح عفو للمتهمين الذين يثبت عدم ارتكابهم جنايات ومنحهم الأهلية السياسية التى تتيح للمتهم مزاولة حقوقه السياسية.

كما اعتمدت تصور العفو المشروط أو الجزئى كسبيل لتحقيق العدالة بدلا عن العدالة العقابية، فعوضا عن تقديم المنتهكين لحقوق الانسان الى المحاكم اعتمدت اللجنة جلبهم للإعتراف بأخطائهم وطلب الصفح ممن ألحقوا بهم الأذى.

فقد آتى هذا المسلك أكله ولعل أشهر قضية عفو عرضت على لجنة الحقيقة والمصالحة هي قضية الصفح عن شرطي سابق في الشعبة الأمنية في دربن هو كريستو نل بسبب دوره في تعذيب معتقل اسمه يونس شيخ في يوليو 1985 حظي بدعم الضحية نفسه.

تولت لجنة مستقلة تعرف بلجنة العفو النظر فى الطلبات التي تقدم بها أكثر من سبعة آلاف شخص مقر بالذنب ، طالب للصفح . وشاعت ثقافة جديدة في البلد وهي ثقافة الصفح والعفو وعدم المطالبة بالحقوق الجنائية بمجرد اعتراف الجاني بجرائمه تجاه أناس مخصوصين.

وحقق عمل اللجنة نجاحا واسعا لأنه أعاد اللحمة (الرابط الاجتماعي) للشعب الجنوب أفريقى ويسر له سبل التقدم مما جعل جنوب أفريقيا تتربع على العرش الاقتصادى والسياسى للقارة السمراء.

المراجع

http://www.ahram.org.eg/International-files/News/89827.aspx

http://tajammoa.jeeran.com/index74.htm

http://en.wikipedia.org/wiki/Truth_and_reconciliation_commission

 


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh