الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية ـ طرابلس الغرب 

الجلسة الخامسة والعشرون يوم الثلاثاء 7 أغسطس 1951‏

 

‏1 ـ‏ عقدت الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية جلستها الخامسة والعشرين الساعة العاشرة والربع من صباح يوم ‏الثلاثاء 7 أغسطس 1951 في مقر الجمعية الحالي بمدرسة الفنون والصنائع وقد ترأس الجلسة العضو المحترم السيد ‏عمر فائق شنيب لتخلف الرئيس سماحة المفتي الشيخ محمد أبو الإسعاد العالم كما تخلف كل من الأعضاء المحترمين ‏الآتية أسماؤهم: أحمد الطبولي. حميدة المحجوب. علي الكالوش. علي تامر. علي المقطوف. محمد أبو رحيم. محمد ‏الصيفاط أبو فروة. كامل الهمالي. محمد المنصوري.‏

‏2 ـ‏ فتح الرئيس الجلسة باسم الله واسم جلالة الملك ثم استأذن سكرتير الجمعية السيد سليمان الجربي في أن يتلو ‏الخطاب الذي أرسل إلى كل من سعادة مندوب هيئة الأمم المتحدة المستر بيلت ودولة رئيس الوزراء محمود بك ‏المنتصر فيما يختص بتسليم السلطات إلى الحكومة الاتحادية الليبية. بعد تلاوة الخطاب عرض السكرتير جدول ‏الأعمال المتضمن البندين التاليين:‏

‏(1)‏ الموافقة على جدول الأعمال.‏

‏(2)‏ موقف الجمعية حيال تصريحات بشير بك السعداوي التي أذاعتها أخيراً بعض المحطات العربية.‏

‏3 ـ‏ وبعد عرض جدول الأعمال سأل العضو المحترم السيد خليل القلال هل لدى المكتب وثائق رسمية أو شبه ‏رسمية تدل على أن البشير بك السعداوي أدلى بالتصريحات المشار إليها؟

‏4 ـ‏ فأجابه العضو المحترم السيد سليمان الجربي بأن ليس لدى مكتب الجمعية سوى ما نشر على جريدة ‏طرابلس الغرب نقلاً عن بعض الإذاعات العربية ثم قرأ النص: أذاعت محطة الشرق الأدنى مساء يوم الثلاثاء ‏الماضي رسالة لمندوبها الخاص في بنغازي جاء فيها ما يلي: طلب بشير بك السعداوي رئيس المؤتمر الوطني في ‏طرابلس من الحكومة المصرية أن تطلب من الجمعية العمومية للأمم المتحدة عندما تبحث قضية ليبيا في دورتها ‏المقبلة في باريس إرجاء استقلال ليبيا حتى يكون هذا الاستقلال موافقاً لرغبات الشعب الليبي وقد قبلت الحكومة ‏المصرية هذا الطلب. ‏

‏5 ـ‏ طلب الرئيس بعض المعلومات عن مدى صحة هذا النبأ فأجابه السيد خليل القلال بقوله نحن كأفراد يصعب ‏علينا استقصاءه والتثبت من صحته ولكن أظن أن الحكومة لها من الوسائل ما تتمكن به من تأكيد هذا الخبر أو نفيه ‏فأفاد العضو المحترم سليمان الجربي بأنه اتصل بالحكومة واستفسر منها عن علمها بصحة الخبر فأفادته بأن ليس ‏هناك ما يؤيده رسمياً وعلى كل فربما تصل فيما بعد بعض الأنباء المفيدة.‏

‏6 ـ‏ فقال العضو المحترم السيد خليل القلال أن الخبر من حيث هو محزن ومن شأنه أن يسيء إلى القضية ‏الوطنية غير أن الجمعية الوطنية التي حافظت على كرامتها دائماً وربأت بنفسها على النزول إلى حضيض المنابزة ‏والمهاترة رغم الحملات العنيفة التي قام بها بعض من ذوي الأغراض السافرة وبعض السذج الضالين يجب أن تستمر ‏على خطتها الرزينة وحيث ليس لدينا تصريح رسمي يدل على أن الجهة التي نسب إليها الخبر قد قالته فعلاً فإني أرى ‏أن نتريث حتى نتأكد من صحته، وعندها يقوم المكتب باتخاذ ما يلزم من استنكار واحتجاج.‏

‏7 ـ‏ فأجاب السيد سليمان الجربي بأن المكتب ساع للتأكد وإذا الجمعية تكلف المكتب فيما إذا ثبت لديه صحة أي ‏نبأ أن يقوم باستنكاره والاحتجاج عليه فإن المكتب سيضطلع بذلك. ‏

‏8 ـ‏ وهنا طلب الرئيس من الأعضاء أن يبدوا رأيهم فيما إذا يفوض المكتب أو يؤجل البحث إلى جلسة أخرى، ‏فرأى العضو المحترم السيد سالم المريض أن تتريث الجمعية حتى تتصل بالبشير بك السعداوي وتستجوبه عن ‏التصريح المعزو إليه، فقام العضو المحترم السيد خليل القلال وقال أوافق الزميل المحترم على التثبت وتحري صحة ‏الخبر بينما أعارضه في الاتصال بالبشير بك السعداوي.‏

‏9 ـ‏ فقال الرئيس إذاً يؤجل هذا الموضوع إلى ما بعد التحري والتثبت من صحة الخبر أو عدمه.‏

‏10 ـ‏ فقام العضو المحترم السيد المبروك الجيباني وقال فقد اطلعنا على التصريح الذي نشرته جريدة طرابلس ‏الغرب وأطلعنا على نفيه بجريدة شعلة الحرية فإذا لم يصدر من البشير بك السعداوي ما يكذب ما نسب إليه وإذا لم ‏تعثر الجمعية على ما يؤيده ويثبته فما العمل الذي يجب على الجمعية أن تقوم به إذ ذاك؟ فقال السيد خليل القلال إن ‏الجواب بسيط وذلك لأن الخبر إذا كان صحيحاً فلابد أن تنشره الجرائد المصرية ويكون له صدى في الأوساط ‏السياسية وتتناقله الدوائر الدبلوماسية فيكون ذلك بمثابة تأكيد وتثبيت له.‏

‏11 ـ‏ وهنا تقدم السكرتير السيد سليمان الجربي باقتراح يرمي إلى أن تنوب الجمعية المكتب على استقصاء الخبر ‏والتأكد منه فإذا ثبت لديه يقوم بما يجب من كتابة الاحتجاج.‏

‏12 ـ‏ فعقب عليه العضو المحترم السيد سالم الأطرش بقوله أرى أن يقوم المكتب بالاستقصاء والتأكد من صحة ‏الخبر لا غير، فأيده العضو المحترم السيد عبدالجواد الفريطيس قائلاً إن رأي زميلي السيد سالم الأطرش وجيه جداً ‏لأن اشتراك الجمعية وإبداء رأيها في الخطوات التي تجب عندما تتأكد من صحة التصريح في غاية الأهمية لخطورة ‏الموضوع.‏

‏13 ـ‏ فاعترضهما السيد خليل القلال قائلاً إني أرى أن يفوض المكتب في الاستقصاء وكتابة الاحتجاج.‏

‏14 ـ‏ وعززه في ذلك العضو المحترم السيد عبدالمجيد كعبار معترضاً على تشكك الأعضاء في أمانة المكتب ‏الذي هو موضع ثقة الجمعية.‏

‏15 ـ‏ وعقب عليهما العضو المحترم السيد عبدالجواد الفريطيس بقوله ليس هناك مجال للشك في أمانة المكتب ‏وكفاءته ولا يخالجنا أدنى ريب في أنه موضع ثقة الجمعية ومحور أعمالها، غير أن هذه المسألة بالذات ربما تحتاج ‏إلى دراسة من الأعضاء جميعاً لخطورتها وعلى كل فإن دعوة الجمعية لتبادل الآراء حول صفة الاحتجاج ليس ‏بصعب.‏

‏16 ـ‏ فاستحسن العضو المحترم السيد أبو بكر أحمد أن تفوض الجمعية سكرتيري المكتب الثلاثة مع الرئيس ‏ونائبيه اللذين يتركب منهم جميعاً مكتب الجمعية.‏

‏17 ـ‏ فأعاد العضو المحترم السيد خليل القلال وقال إني أكرر رأيي في تفويض المكتب والاكتفاء بالخطوات التي ‏يتخذها.‏

‏18 ـ‏ وتعليقاً على اقتراح السيد أبو بكر أحمد قال سكرتير الجمعية العضو المحترم السيد سليمان الجربي أود أن ‏أعقب على كلام زميلي السيد أبو بكر أحمد الذي قد يفهم منه أن سكرتيراً واحداً مستبد بالأمر، وهذا ما أود نفيه لأن ‏المكتب مفتوح ويرحب بتعاون سكرتيري الجمعية تعاوناً مثمراً.‏

‏19 ـ‏ فقام العضو المحترم السيد سالم المريض وقال أؤيد رأي زميلي السيد عبدالجواد الفريطيس في أن اجتماع ‏الجمعية ليس من الصعوبة بالحد الذي يقضي بالاستغناء عن أخذ رأيها في وضع صيغة الاحتجاج.‏

‏20 ـ‏ فتساءل العضو المحترم السيد محمود بوهدمة قائلاً هل هذه هي المرة الأولى التي يفوض فيها المكتب للقيام ‏بعمل كهذا؟

‏21 ـ‏ فأجابه العضو المحترم حسين غرور بأن سبق للمكتب أن قام بالرد على رسالة المستر بيلت وفوض في ذلك ‏من قبل الجمعية وكانت راضية عن عمله هذا.‏

‏22 ـ‏ فلاحظ العضو المحترم السيد المبروك الجيباني بأن الرد على رسالة المستر بيلت أخطر من الاحتجاج على ‏تصريح السعداوي بك وحيث إن السكرتيرية قامت بمثل هذا فلا معنى الآن لتردد بعض الأعضاء في تفويضها، ‏وحيث إن المقصود هو الاستقصاء وإنجاز العمل بسرعة فإني أؤيد اقتراح زميلي السيد خليل القلال وتعديله ‏بالاستجابة إلى الاقتراح الذي تقدم به الزميل أبو بكر أحمد.‏

‏23 ـ‏ فاستدرك العضو المحترم السيد عبدالجواد الفريطيس قائلاً: لا يحوم أدنى ريب ولا يتسرب أقل شك في ‏نفوسنا من حيث الجمعية ولا من حيث المكتب الذي نضع فيه كامل الثقة ونعتقد جازمين انه كفء لما يناط به من ‏أعمال برهن عن حسن اطلاعه بها فيما سبق من مهام، غير أن هذه الحادثة غريبة في بابها حيث لم نسمع أن مواطناً ‏ليبيا يسمح لنفسه أن تحدثه بأن يطلب تأجيل استقلال بلاده ولذا فإن هذه الحادثة من الأهمية بمكان.‏

‏24 ـ‏ فأجابه العضو المحترم السيد خليل القلال بأن ليس هناك استغراب أو دهشة لأن خطة المعارضة مرسومة ‏على أساس هذا التصريح حيث إنها صرحت دائماً بأنها لا تعترف بالجمعية الوطنية ولا بما تضعه الجمعية من ‏قرارات وتأسيسات.‏

‏25 ـ‏ وهنا قام العضو المحترم السيد سالم الأطرش وقال إني رأيت البند الثاني من جدول الأعمال يطلب منا أن ‏نفكر في الخطوات اللازمة حيال التصريح فيما إذا ثبت وصحت نسبته إلى السعداوي بك ولكن إذا أردنا أن نفوض ‏المكتب في كتابة الاحتجاج بدون لجوء إلى أخذ رأي الجمعية ربما يكون عملنا هذا تقييداً للموقف الذي ستسير عليه ‏الجمعية في سياستها تجاه التصريح المعزو للسعداوي بك ودفعاً لما يستجد من الآراء ولكن رأيي هو أن الجمعية قد ‏ترى القيام بشيء آخر أو ترى أن الأمر لا يحتاج إلى الاحتجاج وحيث إن بقية الأعضاء لم يبدوا اعتراضهم على ‏التفويض فإني أتنازل عن اقتراحي الأول.‏

‏26 ـ‏ فطلب الرئيس رأي هيئة الجمعية.‏

‏27 ـ‏ فرأى العضو المحترم السيد عبدالجواد الفريطيس أن الأمر لو وكل إلى السكرتيرية فإن عملها سيكون كاملاً ‏ولكن لو تقوم الجمعية به فإن عملها سيكون أكمل.‏

‏28 ـ‏ فعقب العضوان المحترمان السيدان سالم المريض وأحمد عون سوف، على ذلك بقولهما إننا نرى أن ‏يحضر المكتب صيغة الاحتجاج ويعرض على الجمعية للموافقة عليه. ‏

‏29 ـ‏ فلاحظ العضو المحترم السيد المبروك الجيباني بأن اعتراضهما لا ينصب إذن سوى على فقرة التفويض.‏

‏30 ـ فأجابه العضو المحترم السيد سالم المريض قائلاً الذي نقوله هو أن صفة الاحتجاج تعرض على الجمعية بعد ‏التأكد والاستقصاء.‏

‏31 ـ‏ فقام العضو المحترم السيد سليمان الجربي وأعلن أن القرار يكون إذن أن الجمعية وافقت على التفويض ‏سوى صوتين تمسكا بأن يعرض الاحتجاج على الجمعية فوافق الأعضاء.‏

‏32 ـ‏ وهنا أعلن الرئيس إنهاء الجلسة.‏

سكرتيرية الجمعية

سليمان الجربي ‏


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh