الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية ـ طرابلس الغرب 

الجلسة العشرون يوم الخميس 5 أبريل 1951‏

عقدت الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية جلستها العشرين يوم الخميس 29 جمادى الثانية 1370 هـ و 5 ‏أبريل 1951 بمقرها بقصر الحاكم العام سابقاً. وكانت الجلسة برئاسة سماحة المفتي الشيخ محمد أبو الإسعاد ‏العالم رئيس الجمعية الدائم. وتولى أعمال السكرتيرية العضو المحترم سليمان الجربي سكرتير الجمعية المنتخب. ‏وقد تغيب عنها كل من الأعضاء المحترمين: أبو بكر بالذان. أحمد الطبولي. خليل القلال. سالم المريض. سعد بن ‏ميدون. الشريف علي بن محمد. عبد الله بن معتوق. علي تامر. عمر شنيب. محمد المنصوري. محمود المنتصر.‏

وافتتح سماحة الرئيس الجلسة عند الساعة العاشرة والدقيقة الثلاثين صباحاً. فتلا السكرتير المراسلات ‏وكانت تحتوي على مرسوم من سعادة أحمد بك سيف النصر بتشكيل حكومة فزان المحلية. وبرقية رد تهنئة من ‏دولة محمود بك المنتصر وأخرى مماثلة من معالي علي بك أسعد الجربي. ثم رسائل التهاني بإقامة الحكومة ‏الليبية من كل من جلالة الملك المعظم ودولة رئيس وزراء برقة والأمين العام للأمم المتحدة وسعادة نصر الله ‏انتظام رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ومندوب الأمم المتحدة في ليبيا مع الرد على كل منها. ثم رسالة حول ‏الموضوع نفسه من سعادة المعتمد البريطاني بطرابلس ورسالة تهنئة من قنصل الولايات المتحدة العام وأخرى ‏من القنصلية الفرنسية بطرابلس وبرقية تهنئة من وزير خارجية الولايات المتحدة وأخرى من السيد مصطفى ‏السلاك ببنغازي مع الرد على كل منها.‏

‏ ثم قرأ السكرتير جدول الأعمال المؤقت وكان كالآتي:‏

‏(1)‏ الموافقة على جدول الأعمال.‏

‏(2)‏ الإطلاع على خطاب من مندوب الأمم المتحدة خاص بأعمال لجنة الدستور.‏

فوافق عليه كافة حضرات الأعضاء المحترمين.‏

‏وقام بعد ذلك العضو المحترم محمود المسلاتي والقى كلمة شكر قال فيها: ما كان ليفوتني واجب إظهار ‏شعوري بما أوليت من ثقة منذ أن تشرفت بدخولي في هذه الجمعية كعضو ولكن والحق يقال ما كدت آخذ مكاني ‏بين زملائي المحترمين حتى مرت بخاطري ذكريات اثنتين وثلاثين سنة. وفي أقل من لمح البصر قارنت بين ‏ليبيا في تلك الحقبة من الزمن وبين ليبيا اليوم وقد أثرت تلك الذكريات في نفسي أيما تأثير وخلفت تلك المقارنة ‏في نفسي أطيب الأثر. لذا لم أملك القول في تلك اللحظة. وهأنذا أرجو سماحة الرئيس أن يأذن لي بكلمة موجزة ‏لأني لا أستطيع أن أعطيكم صورة كاملة عما يختلج في نفسي من شعور وإحساس. ثم قال العضو المحترم أود ‏في هذه اللحظة أن أعرب لكم عن شعور الاغتباط المقرون بالفخر بهذه الثقة التي أوليتمونيها باختياري عضواً ‏في الجمعية وأنا إذ أشكركم جميعاً من أعماق قلبي أرى نفسي سعيداً بل أرى أن لي كل الشرف بأن أتحتم لي ‏الفرصة بأن أساهم في دستور ليبيا الفتية. وأرى لزاماً علي وأنا أبدأ مساهمتي في بناء هذا الصرح العظيم أن ‏أرفع إخلاصي وكامل ولائي إلى سدة صاحب الجلالة الملك المعظم أبقاه الله ذخراً وملاذاً لشعبه. عاش جلالة ‏الملك.‏

‏وتلاه العضو المحترم مفتاح عريقيب فألقى هو الآخر كلمة شكر وجيزة قال فيها: إني أضم صوتي ‏لصوت زميلي الشيخ محمود المسلاتي فأنتهز هذه الفرصة لأقدم شكري لأعضاء الجمعية على اختياري كعضو ‏وإني أفتخر بأن أكون كذلك وإني أدعوا الله أن يوفقنا جميعاً إلى خير ليبيا تحت ظل جلالة الملك مولانا ملك ليبيا ‏المعظم.‏

‏وقد رد سماحة الرئيس باسم الجمعية على كلمتي العضوين المحترمين فقال: يسرني أن أظهر ما يخالج ‏ضميري وضمير زملائي من سرور بوجود عضوين فاضلين بيننا في هذه الجمعيةز ثم قال سماحته وما كان ‏العضوان المحترمان غائبين عن الأذهان عندما تأسست الجمعية ولا نقول إن الجمعية ضمت جميع أخيار البلاد ‏بل إن أخيار أهل البلاد كثيرون والذين تفانوا في خدمة الوطن عديدون ولكن الحظ هو الذي يساعدني في القيام ‏بالأعمال وأرى نفسي إنني لست أفضل إخواني الذين لم يساعدهم الحظ. وإن اشتراك العضوين الفاضلين في ‏الجمعية لمنحة من الله الذي شرفهما كما شرفنا بخدمة مليكنا وإنا نرجو الله أن يوفقنا في الخطوات المقبلة حتى ‏نرى ليبيا سعيدة مستقلة في ظل عاهل البلاد أبقاه الله.‏

‏ثم تلا السكرتير خطاب المستر بيلت مندوب الأمم المتحدة في ليبيا المذكور في المادة الثانية من جدول ‏الأعمال. فأعرب سماحة الرئيس عن رأيه قائلاً إنه من المناسب إحالة هذا الخطاب إلى لجنة الدستور ومن ‏المناسب أيضاً إرسال رد إلى المستر بيلت يقال فيه أن رسالتكم موضع درس وعناية كما عبر سماحته عن رأيه ‏بأن تسرع لجنة الدستور في أعمالها. ورأى العضو المحترم محمد الهنقاري أن تتصل لجنة الدستور بالمستر ‏بيلت حول الموضوع. وأيد العضو المحترم مختار المنتصر سماحة الرئيس في رأيه. ثم استطلع سماحة الرئيس ‏رأي الأعضاء المحترمين فوافقوا بالإجماع على ما أبداه سماحته من آراء.‏

‏وعند الساعة الحادية عشرة والدقيقة الخامسة من اليوم نفسه رفعت الجلسة على أن تعود الجمعية إلى ‏الاجتماع في الساعة العاشرة من صباح يوم الاثنين 9 أبريل 1951.‏


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh