الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية ـ طرابلس الغرب

الجلسة الثامنة عشر يوم السبت 24 مارس 1951‏

عقدت الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية جلستها الثامنة عشر بمقرها بقصر الحاكم العام سابقاً صباح ‏يوم السبت 16 جمادى الثانية 1370 هـ الموافق 24 مارس 1951. وقد ترأس الجلسة سماحة المفتي الشيخ محمد ‏أبو الإسعاد العالم رئيس الجمعية الدائم وتعيب عن الحضور كل من الأعضاء المحترمين: أبو بكر أبو نعامة. ‏أحمد الطبولي. سعد بن ميدون. العكرمي بن هبى. الفيتوري بن محمد. محمود المنتصر. منصور بن محمد.‏

‏وعند الساعة العاشرة والدقيقة الأربعين صباحاً افتتح سماحة الرئيس الجلسة ثم قرأ السكرتير سليمان ‏الجربي جدول الأعمال المؤقت وكان كالآتي:‏

‏(1)‏ الموافقة على جدول الأعمال.‏

‏(2)‏ تكوين الحكومة المؤقتة لمملكة ليبيا المتحدة.‏

فوافق عليه الأعضاء المحترمين بالإجماع.‏

‏ثم بين سماحة الرئيس أنه بما أن الحق في تكوين الحكومة الليبية هو للجمعية التأسيسية وبما أن الجمعية ‏قررت في 2 ديسمبر 1950 المناداة بسمو الأمير المعظم ملكاً على ليبيا ونظراً إلى أن التقاليد المتبعة هو أن ‏الملوك هم الذين يعينون الوزراء وحيث إن جلالة الملك لم يمارس سلطاته الدستورية بعد فللجمعية حقها في تعيين ‏أعضاء الحكومة ولجلالة الملك قيمته الاعتبارية التي قررتها الجمعية، ولذلك أرى أنه من المستحسن أن تقوم ‏الجمعية بتعيين الحكومة بعد التشاور مع جلالة الملك. وأن كل ذلك يتطلب تشكيل وفد من الجمعية للاتصال ‏بجلالة الملك. ثم أعرب سماحته عن رأيه بأن تمثل الأقاليم الثلاثة في الوفد بالتساوي وبعد أن أيد الأعضاء رأي ‏سماحته طلب إليهم تحديد عدد أعضاء الوفد. فاقترح العضو المحترم محمد الهنقاري أن يتألف الوفد من ثلاثة ‏أعضاء عن كل من الأقاليم الثلاثة وأن يكون على رأسهم سماحة رئيس الجمعية. فوافق الأعضاء على ذلك.‏

‏وهنا قام العضو المحترم عمر شنيب رئيس وفد برقة بالجمعية واقترح عن برقة كلاً من الأعضاء ‏المحترمين خليل القلال. حميده المحجوب. سليمان الجربي. وتلاه العضو المحترم أبو بكر أحمد رئيس وفد فزان ‏في الجمعية فاقترح عن فزان كلاً من الأعضاء المحترمين الشريف علي. علي بديري. أبو بكر أحمد نفسه، ثم ‏اقترح سماحة الرئيس بصفته رئيس الوفد الطرابلسي في الجمعية كلاً من الأعضاء المحترمين محمود المنتصر. ‏المنير برشان. مختار المنتصر، عن طرابلس.‏

‏واقترح العضو المحترم عمر شنيب بأن يكلف أحد الأعضاء بالاتصال بمكتب هيئة الأمم المتحدة في ‏طرابلس للحصول على التسهيلات الخاصة بسفر الوفد جواً إلى بنغازي. فاقترح العضو المحترم مختار المنتصر ‏أن يكلف بذلك العضو المحترم خليل القلال. ووافق على اقتراحه سائر الأعضاء.‏

‏ثم وجه سماحة الرئيس سؤالاً إلى الأعضاء المحترمين عما إذا كانوا قد وافقوا بالإجماع على ‏المقترحات السابقة وأوضح لهم أنه في حالة ما إذا لم يرفع أحد منهم يده طالباً الكلام تعتبر الموافقة بالإجماع. ‏فساد الصمت فترة من الزمن وبذلك اعتبرت الموافقة جماعية على ما تم اتخاذه من قرارات.‏

‏وقام العضو المحترم سالم الأطرش فلاحظ أنه يجب تحديد أعمال الوفد الذي سيذهب إلى بنغازي وأن ‏يزود الوفد بمذكرة حول مهمته. وشرح فكرته قائلاً بأن الطريقة المتبعة في مثل هذه الأحوال هي أن يزود الوفد ‏الذي تشكله أي هيئة بتعليمات حول المهمة التي عليه أن يعمل في نطاقها. فاستفسر منه سماحة الرئيس عما يجب ‏أن تحتويه المذكرة المقترحة. فأجاب العضو المحترم قائلاً فلتهيئ إدارة الجمعية المذكرة ثم تعرض على الهيئة ‏بكاملها. فعاد الرئيس وطلب إليه أن يبين عناصر المذكرة فرد العضو المحترم قائلاً أنه ليس من مهمة الوفد أن ‏يقترح أية أسماء لأعضاء الحكومة ولكن تترك مهمة اختيار أعضاء الحكومة لجلالة الملك بمطلق الحرية. فرد ‏عليه الرئيس أن مهمة الوفد هي التشاور مع جلالة الملك ولا يمكن إرسال الوفد مجرداً من الرأي. ومتى اتفق ‏الوفد على أمر ما مع جلالة الملك فإن هذا يعرض على الجمعية للموافقة.‏

‏ونهض العضو المحترم سالم المريض فبين أن رأيه يخالف إرسال وفد إلى جلالة الملك. وقال إنه تمشياً ‏مع قرار هيئة الأمم المتحدة فإنه على الجمعية الوطنية أن تتخذ قراراً بتشكيل حكومة ليبيا المتحدة. وأعلن العضو ‏المحترم المبروك الجيباني أنه يعارض في رأي زميله سالم المريض وأنه يرى من الضروري إرسال وفد إلى ‏بنغازي. وبنى معارضته هذه على نقطتين أولهما أن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ينص على أن تشكل ‏الجمعية الوطنية حكومة ليبيا المتحدة والثانية هي أن الجمعية الوطنية اعترفت بجلالة الملك وعليه يجب أن يذهب ‏الوفد للإسراع بتشكيل الحكومة الليبية قبل أول أبريل القادم. وهنا لاحظ السكرتير سليمان الجربي إن التصويت قد ‏تم على الموضوع فقد طلب سماحة الرئيس أن من يخالف الآراء المقترحة عليه أن يرفع يده ولم يفعل أحد ذلك. ‏فأيد سماحة الرئيس ذلك.‏

‏ثم أعلن انتهاء الجلسة عند الساعة الحادية عشرة والدقيقة الخامسة والخمسين مبيناً أن الجلسة القادمة ‏ستعقد بعد عودة الوفد حيث سيدعى الأعضاء إليها.‏

 


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh