الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية ـ طرابلس الغرب

الجلسة الرابعة عشر يوم 13 مارس 1951‏

عقدت الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية بمقرها في قصر الحاكم سابقاً جلستها الرابعة عشر في الساعة ‏العاشرة والدقيقة العشرين من يوم الثلاثاء الخامس من جمادى الثانية سنة ألف وثلاثمائة وسبعين والثالث عشر ‏من مارس سنة ألف وتسعمائة وإحدى وخمسين وقد ترأسها سماحة المفتي الشيخ محمد أبو الإسعاد العالم رئيس ‏الجمعية الدائم وتغيب عنها كل من الأعضاء المحترمين: أحمد الصاري. أحمد الطبولي. النفاثي بن عثمان. سالم ‏المريض. عبد العزيز الزقلعي. العكرمي بن هبى. عمر شنيب. الفيتوري بن محمد. محمود المنتصر.‏

‏وبعد أن افتتح سماحة الرئيس الجلسة باسم الله وباسم جلالة الملك بين أن الاجتماع الحالي كان قد تقرر ‏عقده توقعاً لبحث ما تقدمه لجنة الدستور. وبما أن هذه اللجنة لم تنته بعد من إعداد شيء يدرس فإنه ليس لدينا الآن ‏جدول أعمال. وعقب على ذلك العضو المحترم خليل القلال بأن اللجنة الفرعية المنبثقة عن لجنة الدستور قد ‏باشرت أعمالها وأوشكت أن تفرغ منها ولكنها اضطرت إلى التوقف بسبب مرض بعد أعضائها وستتأخر يوماً ‏آخر لتقدم نتيجة أعمالها إلى لجنة الدستور. ثم أضاف العضو المحترم أن هناك عضوين في لجنة الدستور هما ‏محمود بك المنتصر وإبراهيم بك بن شعبان قد يتعذر عليهما في المستقبل الاستمرار في أعمالهما بلجنة الدستور ‏فينبغي استبدالهما بعضوين آخرين.‏

‏فاقترح العضو المحترم سليمان الجربي بأن يكون اقتراح العضو المحترم خليل القلال إحدى مواد ‏جدول الأعمال للجلسة الحاضرة. واقترح سماحة الرئيس توجيه شكر لجلالة الملك على سعيه في سبيل تأليف ‏حكومة محلية في طرابلس والاستفسار عما تم في تشكيل حكومة محلية في فزان فاتخذ من اقتراح سماحة الرئيس ‏مادة أخرى لجدول الأعمال الذي أصبح كالآتي:‏

‏(1)‏ الموافقة على جدول الأعمال.‏

‏(2)‏ شكر جلالة الملك على تاليف حكومة طرابلس المحلية. والاستفسار عما تم حول تشكيل حكومة محلية ‏في فزان.‏

‏(3)‏ البحث في ترشيح وتعيين عضوين في لجنة الدستور بدلاً من محمود بك المنتصر وإبراهيم بك بن ‏شعبان.‏

‏وبعد الموافقة على جدول الأعمال قال سماحة الرئيس بما أننا أبرقنا إلى جلالة الملك باتخاذ التدابير ‏اللازمة لتأليف حكومة محلية في طرابلس وأخرى في فزان وقد أيد جلالته ذلك فإننا نرى من المناسب أن نقدم ‏الشكر لجلالته على تأليف حكومة محلية في طرابلس ونعلم جلالته أننا نتمنى أن نفهم عما تم في شأن حكومة ‏فزان. ورجا العضو المحترم المنير برشان توجيه السؤال إلى وفد فزان بالجمعية عما إذا كانوا يعلمون شيئاً عن ‏تشكيل الحكومة في فزان. ولكن الرئيس عارض في ذلك مبيناً أنه حيث أن الجمعية قد رجت من جلالة الملك أن ‏يهتم بأمر تشكيل حكومة في فزان فلجلالته فقط يوجه الاستفسار. ورأى العضو المحترم محمد الهنقاري أنه من ‏غير المناسب سؤال جلالة الملك عن حكومة فزان والأقرب أن نسأل رئيس الديوان الملكي عن ذلك. أما رأي ‏العضو المحترم خليل القلال فكان أن يشعر جلالة الملك بأن الجمعية لم تعلم شيئاً عن تأليف الحكومة في فزان. ‏وأبدى العضو المحترم أحمد عون سوف رأيه بأنه يجب أن يسأل الممثل الفرنسي فيما يختص بحكومة فزان. ‏وعارض في ذلك العضو المحترم خليل القلال مبيناً أن الجمعية لم تتصل بخصوص تشكيل الحكومات بغير ‏جلالة الملك.‏

‏وعند الشروع في بحث المادة الثانية من جدول الأعمال أعلن العضو المحترم المنير برشان عن رأيه ‏بأنه من حق الأعضاء الطرابلسيين فقط أن يرشحوا عضوين للجنة الدستور مع عرض ذلك على الجمعية بكاملها ‏للموافقة عليه. وأيده في ذلك العضو المحترم خليل القلال. واستفهم العضو المحترم محمد الهنقاري إنه ربما نكون ‏قد تسرعنا في تعيين عضوين آخرين قبل أخذ رأي العضوين المنسحبين. فأكد العضو المحترم خليل القلال أنه ‏استشار العضو المحترم محمود المنصر الذي صرح بأن عمله في الوزارة قد يعوقه عن مباشرة أعماله في لجنة ‏الدستور. وأما بخصوص العضو المحترم إبراهيم بن شعبان فهو حاضر الآن وفي الإمكان استشارته.‏

وهنا قام العضو المحترم إبراهيم شعبان واعتذر عن عدم تمكنه من مواصلة اشتراكه في لجنة الدستور نظراً ‏لعمله في الوزارة. فأعلن سماحة الرئيس إيقاف الجلسة عند الساعة العاشرة والدقيقة الخامسة والثلاثين ريثما ‏يتداول الأعضاء الطرابلسيون على حدة في أمر تعيين عضوين في لجنة الدستور.‏

‏وبعد مضي عشر دقائق عاد سماحة الرئيس فأعلن استئناف الجلسة ثم أعلن عن ترشيح الوفد ‏الطرابلسي لكل من العضوين المحترمين عبد المجيد كعبار ومحمد المنصوري في لجنة الدستور فوافق على ذلك ‏سائر الأعضاء.‏

‏ثم تلا السكرتير سليمان الجربي صيغة البرقية التي سترسل إلى جلالة الملك في موضوع تشكيل ‏حكومة في طرابلس وأخرى في فزان وكانت كما يلي:‏

حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم ـ بنغـازي

إن الجمعية الوطنية تتقدم لجلالتكم بآيات الشكر الجزيل وعميق الامتنان لتكرمكم بالموافقة على قرارها بتاريخه ‏‏21 فبراير 1951 وباستجابة التماسها بتأسيس حكومة محلية بطرابلس وإنها لتترقب أن تقوم حكومة مماثلة لها ‏في فزان في أقرب وقت ممكن.‏

‏13 مارس 1951‏

محمد أبو الإسعاد العالم

فوافق عليها الأعضاء بالإجماع.‏

‏واقترح العضو المحترم خليل القلال أن تكون الجلسة القادمة في يوم الخميس 15 مارس الجاري وبعد ‏أن وافق على ذلك سائر الأعضاء رفع سماحة الرئيس الجلسة عند الساعة العاشرة والدقيقة الخمسين على أن ‏تستأنف في الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس 15 مارس 1951.‏

 

 


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh