الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية ـ طرابلس الغرب

الجلسة الثالثة عشر يوم الاثنين 5 مارس 1951‏

عقدت الجمعية الوطنية التأسيسية الليبية جلستها الثالثة عشر وكانت علنية في الساعة العاشرة والدقيقة ‏العشرين من صباح يوم الاثنين السابع والعشرين من جمادى الأولى 1370 والخامس من مارس 1951 بمقر ‏الجمعية الكائن بقصر الحاكم العام سابقاً، وكانت الجلسة برئاسة سماحة المفتي الشيخ محمد أبو الإسعاد العالم ‏رئيس الجمعية الدائم، وقد تغيب عنها كل من الأعضاء المحترمين: أحمد الصاري. أحمد الطبولي. خليل القلال. ‏عبد العزيز الزقلعي. العكرمي بن هبى. عمر شنيب. الكيلاني لطيوش. محمد أبو رحيم. محمد الهنقاري. محمود ‏المنتصر. ‏ ‏وبعد أن افتتح سماحة الرئيس الجلسة باسم الله وباسم جلالة الملك تلا السكرتير سليمان الجربي جدول ‏الأعمال المؤقت وكان كالآتي: ‏

‏(1)‏ الموافقة على جدول الأعمال.‏

‏(2)‏ الاطلاع على برقية جلالة الملك رداً على قرار الجمعية الخاص بتشكيل حكومات محلية فوافق ‏الأعضاء المحترمين عليه بالإجماع.‏

‏وتلا السكرتير البرقية التي وردت من جلالة الملك على قرار الجمعية الخاص بتشكيل حكومات محلية ‏في طرابلس وفزان وكان نصها كالآتي:‏

حضرة صاحب السماحة رئيس الهيئة التأسيسية ـ بطرابلس

وصلتنا برقية سماحتكم المؤرخة 21/2/1951 المشعرة بقرار هيئتكم الموقرة بطلب موافقتنا بتشكيل حكومات ‏محلية بطرابلس وفزان على غرار الحكومة المحلية ببرقة توطئة لتنفيذ قرار هيئتكم الموقرة لتكوين الدولة ‏الاتحادية الليبية في الميعاد الذي عينته هيئة الأمم المتحدة فإننا موافقون على ذلك وها قد أشعرنا الإدارتين ‏الإنجليزية بطرابلس والفرنسية بفزان بهذه الموافقة لقراراتكم في سرعة لتمكين الحكومات المحلية لتسلم السلطة ‏المحلية واستلام مسؤولياتها من تلكما الإدارتين.‏

محمد إدريس المهدي السنوسي

ثم شرح سماحة الرئيس للأعضاء بأنه نظراً إلى أن كل حكومة تستمد سلطتها من الدستور فإن جلالة الملك أشار ‏بأن الحكومتين اللتين ستؤسسان في طرابلس وفزان سيكون الغرض منهما التمشي مع الوضع في برقة ولاستلام ‏السلطة من الإدارتين القائمتين في كل من الإقليمين. وعندما تؤسس الحكومة الليبية المؤقتة فإنه سيكون ‏للحكومات المحلية اختصاصاتها كما يكون للحكومة الأخرى اختصاصاتها. ثم توجه سماحة الرئيس بالشكر ‏والامتنان إلى جلالة الملك الذي تفضل فلبى طلب الجمعية بتشكيل الحكومات الإقليمية.‏

‏وقام العضو المحترم مختار المنتصر فطالب بأن تشرع لجنة الدستور في عملها فبين له العضو المحترم ‏المنير برشان أن سبب التأخر هو اضطرار عضو لجنة الدستور المحترم محمود المنتصر إلى التغيب ثم أخبر ‏العضو المحترم أن اللجنة قد فرغت من وضع الكشف الخاص بالحكومة المركزية.‏

‏ثم استفهم العضو المحترم المنير برشان عن أي جهة تكون الحكومة المحلية في طرابلس مسئولة أمامها ‏فرد عليه سماحة الرئيس بأن هذه الحكومة مؤقتة والغرض منها نقل السلطات فقط.‏

‏وعند الساعة العاشرة والنصف من اليوم نفسه رفعت الجلسة على أن تعقد الجلسة المقبلة في الساعة ‏العاشرة من صباح يوم الثلاثاء 13 مارس الحالي وذلك لأن يوم الاثنين القادم يصادف يوم عيد ميلاد جلالة الملك ‏وعليه فقد تقرر أن تعطل فيه الجمعية.‏

 


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh