Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 9

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 9

Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 12

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 12
LibyaForum.org "الشروق" تستطلع آراء أكاديميين وإعلاميين من ليبيا والجوار

"الشروق" تستطلع آراء أكاديميين وإعلاميين من ليبيا والجوار

فوزي حوامدي


تعرف ليبيا وضعا أمنيا متدهورا، بعد انشقاق اللواء خليفة حفتر وإعلانه الحرب على ما يسميه الإرهاب، في عملية أطلق عنها "عملية الكرامة".

وقد تعنتت الحكومة والمؤتمر الوطني بموقفهما الرافض لهذه العملية وغيرها خارج إطار الشرعية، واعتبر ذلك انقلابا على الثورة الليبية، وبروز تنظيم أنصار الشريعة وتهديداته الصريحة لحفتر وكل من والاه وأمريكا، ناهيك عن اعتراف الحكومة بتحول بعض المدن الليبية إلى قاعدة خلفية للتنظيمات الإرهابية، التي أضحت مصدر خطر يهدد دول الجوار والأمن العام بالمنطقة المغاربية.

وبعد مرور اكثر من 10 ايام على هذا الحراك المسلح، استطلعت "الشروق اليومي" أراء اكاديميين واعلاميين من ليبيا ودول الجوار، لمعرفة رؤيتهم للازمة في هذا البلد الذي انهكته الديكتاتورية على مر 42 سنة، ثم الفوضى الامنية بعد انهيار نظم القذافي، حيث اجمع هؤلاء على خطورة الوضع وصعوبة الحل في الفترة الراهنة

عبد السلام راقود، أكاديمي ليبي مستقل: الرهان على دور القبائل الليبية 

قال الأكاديمي الليبي عبد السلام راقود، يجب ان نعترف بأنه ليس هنالك دولة في ليبيا بالمعنى الحقيقي للكلمة، وترتب على ذلك قيام حالة رخوة أمنيا وسياسيا، قد تؤدي الى تمزق النسيج الاجتماعي الذي تعرض في الآونة الاخيرة لعمليات تشويه ممنهجة واستفاد من الوضع بشكل كبير ذوو الأجندات غير الوطنية سواء التنظيمات الإسلامية المؤدلجة، أو عملاء الدول الأجنبية وباختصار، فالحل يتمثل في عملية جراحية لاستئصال البؤر المتورمة بسبب التطرف الديني والقبلي والاجرامي، من يقوم بهذه العملية أزعم أن حظوظ القبائل أكثر نظرا لطبيعة النسيج الاجتماعي الليبي، مع التأكيد على ان القبائل بحاجة لدعم دول الجوار لمواجهة الترسانة السلاحية الموجودة بحوزة قوى التطرف.

ومن ثم إجراء مصالحة وطنية وعقد ميثاق شرف وطني، يرمم الجسد الليبي ويحدد المسار الأمثل للتداول على السلطة.

نرجس الغرياني، وكـالة أنباء "التضامن" الليبية: مصر أكثر دولة تهدد الأمن الليبي وعيونها على برقة

قالت مدير وكالة انباء التضامن الليبية إن الدور الذي تلعبه الميليشيات المُسلحة، لعرقلة تفعيل دور الجيش والشرطة لم يعد خافيا على احد، ولكن البعض يتردد في مسألة الالتفاف حول اللواء المُتقاعد خليفة حفتر سواء من المدنيين أو العسكريي،  مخافة عودة حكم العسكر إلى ليبيا بعد الإطاحة بنظام القذافي، أو تكرار المشهد المصري.

والحكومة الليبية المؤقتة أعلنت في مؤتمر غات شهر مارس الماضي حربها على الإرهاب، وطلبت المعونة من الأمم المُتحدة، بل سمّت المدن التي أضحت معاقل حقيقية للإرهاب في ليبيا وهي بنغازي ودرنة وسرت، لذلك فإن تحرك حفتر الآخر يُعد انقلاباً على الحكومة.

أما موقف دول الجوار من الأزمة الليبية، فلا يخفى على أحد الأدوار التي تلعبها كل من تونس والجزائر في استتباب الأمن في ليبيا والاستعدادات التي أبدتها قيادات البلدين، في مُساعدة الليبيين حكومة وشعباً.

اما مصر، اضافت الاعلامية نرجس "فهي أكثر دولة تُهدد الأمن الليبي وتبذل كل ما في وسعها لنسخ التجربة المصرية الأخيرة في ليبيا،  تارة بتهديدات عبر القنوات المصرية باقتحام الجزء الشرقي من ليبيا فيما يُعرف بإقليم برقة قديماً، مدّعين أنه يتبع الدولة المصرية،  أو حتى التقارير التي أشارت إلى وجود مخابرات مصرية على الأرض في مناطق شرق ليبيا".

وبخصوص الحل الذي سيُخرج ليبيا من أزمتها الراهنة تراه نرجس في قانون عدالة انتقالية، تتبعها مُباشرة عملية المُصالحة الوطنية بين المدن والقبائل وكل الليبيين، ومراجعة قانون العزل السياسي الذي أقره المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في ماي 2013م.

أحمد صابر إعلامي مصري: مصر تسعى لإفشال أي تجربة يكون الإخوان طرفا فيها

يرى الإعلامي المصري أحمد صابر أن الوضع في ليبيا معقد بالنسبة لكافة دول الجوار، ولكنه في غاية التعقيد بالنسبة لمصر لاتساع الحدود بين البلدين، وتنامي تهريب السلاح، حتى أن الأسلحة المضادة للطائرات والدبابات، أصبح وجودها بين الناس أمر في غاية البساطة وبعض من هذه الأسلحة تم استخدامها في بعض المشاجرات العائلية في قريتي.

وكذلك حرص النظام المصري الحالي على إفشال أي تجربة يكون الإخوان المسلمين طرفا فيها في أي دولة، وذلك لتبرير إزاحتهم من الحكم في مصر بل وتسميتهم بالجماعة الإرهابية.

أما السبب الثالث فهو وجود أكثر من مليون مصري في ليبيا (وبعض الاحصائيات غير الرسمية تؤكد أن العدد أكبر من ذلك بكثير) وعودة هؤلاء سوف تؤدي إلى انخفاض تحويلات المصريون بالخارج وفقدان الاقتصاد مصدر مهم جدا للدولار الأمريكيوالنظام الحالي لن يلتزم ابدا بسياسة عدم التدخل في شؤون الجيران، حيث أنه من مصلحته نجاح الانقلاب العسكري في ليبيا ليدلل على أن الثورات العربية كانت مؤامرة خارجية على الوطن.

النوري الصل، إعلامي تونسي: كرة النار تتدحرج إلى دول الجوار

ويعتقد الاعلامي التونسي النوري الصل ان الازمة الليبية مركبة ومتشعبة، بشكل لم يسبق له مثيل و ذلك على كل المستويات... وهو ما يقرع اليوم نواقيس الخطر ليس حيال ما يتهدد ليبيا من مخاطر جمة، قد تنتهي بتمزيق شرايين هذا البلد و تدمير وحدته إلى الابد، خاصة في ظل ما "يطبخ" من "طبخات" مسمومة للتدخل العسكري، بل ايضا حيال ما يتهدد دول الجوار، التي باتت "تتدحرج" اليها اليوم "كرة النار" بشكل غير مسبوق بالمرة،

وباتت في مرمى أخطار محدقة بفعل "غول" الإرهاب المتصاعد الذي "يزحف" عليها من كل حدب و صوب.. واضاف أن القادم أعظم اذا ما بقي الوضع على ما هو عليه، واكتفى العرب بدور الفرجة" وهو الدور الذي دابوا عليه للأسف على مدى العقود الماضية قبل ان ينتقلوا اليوم الى دور التأمر والتواطؤ للغرب الاستعماري، خدمة لاجندات وأغراض مشبوهة، من خلال التحالف مع "الشيطان"...من اجل تدمير و"بيع" ما تبقى من الأوطان، وعليه فإن أي حديث هنا يقول عن دور عربي لحل الأزمة الليبية أو غيرها من الأزمات المستفحلة في أماكن اخرى هو كذب وبهتان.

وأردف الصل ان مبدأ عدم التدخل في ليبيا الذي ترفعه تونس والجزائر، فان عدم التدخل أمر واقع وليس قرارا بل انه ربما صار اليوم أقوى الخيارات وقد يرقى حتى الى مستوى "البطولات".

نجيب بلحيمر، صحفي جزائري: مبدأعدم التدخل لا يصلح، ولابد من عمل استخباراتي داخل ليبيا

قال الإعلامي الجزائري نجيب بلحيمر لـ"الشروق"، ان مبدأ عدم التدخل في شؤون الغير، الذي ترفعه الجزائر لا يصلح للحالة الليبية، في ظل عدم وجود سلطة قوية يمكن تحميلها مسؤولية الامن، وصعوبة مراقبة الحدود الواسعة بالطرق التقليدية، وانتشار جماعات مسلحة تهدد بشكل علني امن واستقرار الجزائر.

واضاف بلحيمر انه لابد من القيام عمل استخباراتي لضمان حماية الامن الداخلي بالجزائر امام انتشار السلاح بيد الجماعات المتطرفة في الاراضي الليبية التي اضحت قاعدة خلفية لهذه التنظيمات.

وعن رؤيته للوضع الليبي، اضاف بلحيمر ان هناك تدخلات اجنبية تسعى لتحويل ليبيا الى بؤرة ومكان لمعركتها ضد الارهاب، واستعمال بعض الاطراف الليبية كعوامل في هذه الحرب، حيث حفتر لم ينطلق من فراغ بل بدعم معلن واخر غير معلن من جهات خارجية، ويرى ايضا ان دور القبائل محدود في ظل انتشار تنظيمات لا تؤمن بعقيدة القبيلة.

الشروق


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh