Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 18

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 18

Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 21

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 21
LibyaForum.org ماذا لو لم أسجن؟

ماذا لو لم أسجن؟

بقلم السنوسي حبيب

اليوم هو الثالث من مارس من العام 2008 ، أي يوم ذكرى خروجي من السجن في الثالث من مارس عام 1988. في هذا اليوم من كل عام درج أولادي بعد إن فكروا قليلا على سؤالي بابا لماذا سجنت ، وفي كل مرة كنت ابتسم وأغير الحديث لأني لا أحب الحديث عن السجن ،ربما لرغبتي في نسيان ذكرياته المرة وأيامه الحامضة ، ربما لرغبتي إن لا يدخل معنى السجن ذاكرة أولادي ، أو لرغبتي في توسيع هامش إحساسي بالحرية أو ربما خوفا من إن أعيش الحالة السجنية وأنا خارج السجن .

ولكن هذا العام وأنا محاصر نفسيا ومهموم حتى الحافة بأهوال مجازر إسرائيل في غزة المحاصرة ، وصور الأطفال القتلى والصارخين هلعا وخوفا في الأزقة والشوارع المهدمة والرجال المهشمي الرؤوس والمقطعي الأطراف والدماء السائلة في الشوارع والساحات وتحت الأنقاض ، تصفعني هذه الصور وتهزني بعنف ويخيم علي حزن قاتل ، حين سمع اصغر أولادي إخوته يذكرون خروجي من السجن , أخرجني من حالة الذهول والغضب المكتوم حين سألني بابا لماذا سجنت ؟ ولم أجد إلا ابتسامة مصطنعة ومقتضبة ومحاولة تغيير الحديث بان أخبرته أنني في اليوم الأول لخروجي من السجن تعرفت على أمه حين ذهبت للسلام على جدتها وهي جارة قديمة لنا وكانت بمثابة أم ثانية لي .

تولدت لدي فكرة إن أجيب ابني بشكل مقلوب ، فبدل إن احكي له عن السجن وذكرياته احكي له عن فترة بعد الخروج من السجن ، إن أقف مع هذه العشرين سنة من مارس 1988 إلى مارس 2008 . ماذا فعلت بها ، ماذا أنجزت إن كان ثمة انجاز ، كيف عشتها وماذا عرفت فيها .

وبجردة غير مفصلة كانت هذه العشرين سنة مليئة بالعمل اليدوي اليومي المتواصل طوال اليوم من أجل تأمين لقمة عيش نظيفة وشبل حياة لائقة للأسرة التي أضفت بها إلى عدد الـ 4 مليون مواطن ليبي أضفت 3 بنات وولدين لهم مطالبهم ولوازمهم المتوجب توفرها بعيدا عن أموال الدولة الليبية ومؤسساتها وشركاتها التي لم أعرف العمل فيها طوال حياتي , فكان إن أدرت مقهى ومطعم لعدة سنوات ثم محلا لخياطة الملابس ثم مكتبة وقرطاسية فشلت بعد عام واحد وأخيرا محلا للمواد الغذائية لازال الأصدقاء حين يتصلون بي يسمعون عبر سماعة الهاتف كلمات ربع ، نص ، خمس وسبعين وهي أسعار الخبزة والتن والجبنة قبل إن ترتفع الأسعار ، وأحيانا اضطر إلى إنهاء المكالمة لأن زبونا يطلب كيلو طماطم أو عدس أو بطاطا.

لقد وفرت لي هذه الأعمال التي كنت أمارسها يدويا إمكانية عيش متواضع لم اغفل فيه عن محاولة مواصلة المشاركة في الشأن العام ، فكان إن شاركت في تأسيس ذاكرة وإدارة المدينة وهي جمعية تعنى بالتراث الثقافي والاجتماعي لمدينة هون والمشاركة في تأسيس وإدارة مهرجان الخريف وفي الاعتناء بالمدينة القديمة وصيانتها ثم تأسيس ملتقى الخريف الثقافي وقاعة الشاعرة المجاهدة فاطمة عثمان للمناشط الثقافية .

حرصت خلال هذه العشرين سنة على اقتناص أوقات شاركت فيها في حوالي 20 مؤتمرا وندوة وأمسية وعشرة مهرجانات محلية وخارجية وزرت سبع دول وكتبت عشرات المقالات والدراسات وأصدرت أربع مجموعات شعرية , وتعرفت على عشرات الكتاب والشعراء والمثقفين .

أصل من هذا التقديم إلى الإجابة عن السؤال السنوي لأولادي بابا لماذا سجنت؟ لأجيب بسؤال ماذا لو لم اسجن ؟,ولكن قبل ذلك أريد إن أشير إلى إن تجربة السجن علمتني شيئين مهمين ، الأول هو التكيف مع أي ظرف مهما كان صعبا ، والثاني هو الدأب على الاستفادة من الوقت وعدم هدره ، وقد كانت فترة 12 عاما من السجن هدرا مكثفا ومنهجيا للوقت رغم كل محاولاتي الاستفادة من الوقت حسب الإمكانات المتاحة ، القراءة ، تعلم اللغات ،ممارسة الرياضة ، التأمل ، كتابة الشعر ، ومحاورة الزملاء والأصدقاء.

لو لم اسجن ربما كنت استمتعت بحياتي بشكل أفضل ، ربما كنت أصدرت عددا اكبر من المجموعات الشعرية بعد مجموعتي الأولى الصادرة في نوفمبر من العام 1975 أي قبل ستة شهور من اعتقالي .

لو لم اسجن ربما كنت حضرت عددا اكبر من المؤتمرات والأمسيات والمهرجانات وزرت عددا اكبر من البلدان وكتبت عددا اكبر من المقالات والدراسات وشاركت في تأسيس وإدارة عدد الكبر من المناشط الأهلية .

ولو لم اسجن ربما كنت أخاطب الآن اكبر أحفادي لا أصغر أولادي ، ربما لو لم ، ولكن ربما لو هي هكذا , ولكن الخيرة في الواقع كما يقول المثل الليبي.

مدونة / سريب ـ 24 سبتمبر 2010


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh