Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20
LibyaForum.org على مادى الفنان المبدع

على مادى الفنان المبدع

  بقلم: زياد على

  

بسم الله وبعونه

ابدأ في عرض لوحاتي عبرالشبكة العنكبوتية؛ وشرح كل واحدة منها وماذا تعنى لي 

لماذا ياريح هدي؟

حياة الإنسان وصراعه مع الحياة؛

تمثل بالنسبة لى مثل مركب تتلاطمه الأمواج العاتية والرياح العاصفة؛

فمن يحسن قيادة مركبه؛ ويحافظ على توازنه؛

يصل إلى بر النجاة . (على مادي)


علي مادي بوشحمة الشويهدي، ولد في المرج القديم سنة 1937م في شارع سيدي سعيد، أمه عائشة علي الغويل، وهو أكبر أخوته السبعة، تعلم مبادئ العربية وقراءة القرآن الكريم في كتاب سيدي سعيد في المرج القديم ثم التحق بمدرسة الميدان الابتدائية بصحبة رفاقه التلاميذ الذي يعتز بصداقتهم الطفولية من بينهم علي سبيل المثال لا الحصر: بشير جودة، ومحمد السكوري ومحمود الغويل/ وعبد النبي حويج/ ويوسف ذياب، والمهدي الهوني وغيرهم ...
وتتلمذ علي أيدي أساتذة أفاضل أمثال أنيس الغويل، وعبد الرحمن السكوري، وعلي بوجازية وغيرهم ....
وواصل تعليمه الثانوي في مدرسة ( توريلي) في مدينة بنغازي ودرس علي يد أساتذة أجلاء أمثال محمود الحمر، وأحمد البشتي، والصاوي وغيرهم .....
عمل موظفاً في مدينة بنغازي، ثم عاد إلي المرج القديم ليعمل في المتصرفية بوظيفة موظف إداري، ثم عمل في المالية. والجدير بالذكر أن الفنان علي مادي هو أحد المؤسسين لنادي الشعلة قديماً (المروج) حالياً، وتولي فيه منصب نائب رئيس النادي لعدة سنوات إلي أن حدث زلزال المرج الشهير لينتقل بعدها من مدينة المرج إلي مدينة بنغازي ويتقلد عدة مناصب ووظائف في الضمان الإجتماعي، ثم إدارياً في أمانة الإسكان، وشركة الألعاب الترفيهية.
تعلم الرسم منذ طفولته، أي بعد الحرب العالمية الثانية، كان هذا الاتجاه في رسم الحرب في الواقع بمثابة نقطة الانطلاق حيث حاول أن يعبر بريشته عن مأساة الحرب وخسائر الأرواح البشرية من جراء الدمار.
ولما شب، مارس هواية الرسم لحبه في التأمل.. ففاضت قريحته الفنية، وتوافد إليه الناس معجبين بفنه، وهكذا مع مرور الزمن أخذت ريشة علي مادي تمنح ثمارها الجنية بعد طول ممارسة وتجريب وتطلع وطموح للنجاح والشهرة التي مني نفسه بتذوقها، حيث أن الفن التشكيلي عند علي مادي لغة بحد ذاتها، لأنها لغة تتميز بجماليتها ورقتها.
ونشط في مزاولة هواية الرسم، وهو شديد الإعجاب بــمدرسة (فان كوخ، وبيكاسو، وسلفادور دالي)، ورسم عدة لوحات بشتى أنواع الألوان والأدوات، إلا أنه يفضل الرسم بالألوان الزيتية أكثر من غيرها.
وفي سنة 1973م عرض معروضاته الفنية في نادي المروج، وحاز المعرض علي إعجاب الكثيرين، وكان من بينهم وفد أوربي كان يزور البلاد حينها، الذي أبدى أفراده إعجابهم الشديد بتلك اللوحات، ودقة رسمها، وجمال ألوانها.
وله معروضات أيضاً قائمة إلي اليوم في بنغازي في بيت المدينة الثقافي (قصر الكيخيا). كما عرض علي مادي في معرض طرابلس 64 لوحة فنية، ومعظمها أهديت إلي رؤساء الوفود الزائرة من قبل لجنة المعرض (لكن للأسف المرير باقي اللوحات ضاعت ولا نريد أن نقول سرقت) !!
رسم علي مادي الكثير من اللوحات الفنية علي امتداد رحلة بدأت من مطلع الخمسينيات حتى سنة 1994م عندما توفيت زوجته السيدة فوزية سالم إمقيطيف، فصدت نفسه المرهفة عن ممارسة الرسم، وكأن وحي الإلهام غادره، كما غادرته زوجته في نفس العام.
لم تقتصر لوحاته علي شخصية أو فئة معينة أو حرفة بعينها، فمثلاً له رسومات في الغناء والتراث الشعبي، وأزياء المرأة الليبية، والحياة الاجتماعية، كما أن له رسومات كثيرة في نواحي مختلفة ومتنوعة.
عرف الفنان علي مادي كيف يبتدع مفهومه وتصوره التعبيري الخاص لهذه اللوحات ذات الحس الإبداعي المرهف والراقي جداً، بالإضافة إلي كثرة لوحاته الفنية الأخرى المنصبة علي الطبيعة والحياة الإنسانية والاجتماعية منها خاصة.
وقد كان لعلي مادي نقده المتميز لبعض اللوحات الفنية التي رسمها فنانون عرب علي أمتداد نصف قرن أي منذ الخمسينيات وحتى سنة 1994م التي توقف فيها عن ممارسة هواية الفن التشكيلي .
هذا التواصل والإبداع جعل علي مادي شاهد عيان علي مسيرة حركة الفن التشكيلي خلال النصف الثاني من القرن العشرين في بلادنا .
فالإبداع في النهاية ليس نبتاً شيطانياً يولد من فراغ، وإنما هو صدق وعطاء وجهد بذله الفنان علي مادي طيلة مسيرته الفنية .
عاش الفنان ما يربو عن السبعين عاماً، ملأ جزءا منها بفنه ولوحاته الرائعة، ليحتل مكانه بين الرسامين المتميزين في ليبيا وفي الوطن العربي، وانتقل إلي رحمة الله تعالي في (19 سبتمبر2010). وبغيابه فقدت الساحة الفنية فى ليبيا رمزا من أكبر رموزها البارزين الذين أثروا الحياة الفنية بإبداعاتهم ولوحاتهم التى جسدت مراحل مهمة من حياة هذا الوطن الذى يدين لهم بالعرفان والجميل على ما قدموه له من أعمال فنية ترسخت فى ذاكرته

أعمال الفنان على مادي موجودة بمدونته ياريح هدي . http://cloc2006yahoocom.blogspot.com/
1 يناير 2011 عن وجوه مشرقة من بنغازي


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh