Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 18

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 18

Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 21

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 21
LibyaForum.org وعلى الباغي تدور الدوائر

وعلى الباغي تدور الدوائر

بقلم: على رمضان أبوزعكوك

 

بعد أن بدأ غبار الانتفاضة التونسية في الانقشاع!

وبعد أن تحقق للشعب التونسي الحي طرد الطاغية بن على، الذي كان يتلعثم وهو يحاول التمويه على الشعب بأنه بدأ يفهمهم ( بعد 23 سنة صحى من نومته) وبدأ يدعي أنه يفهم الشعب ويعرف مطالبه! والذي كان يبحث عن ملجأ يلتجئ إليه بعد أن كان يفرش له البساط الأحمر ويستقبل بالنشيد وحرس الشرف!

وبعد أن ترددت في أصداء تونس الخضراء أبيات الشاعر الذي رسخ في شعره للشعوب العربية المنهج والطريق بأنه:

إذا الشعب يوما أراد الحياة

فلا بد أن يستجيب القدر

بعد الذي جرى أمام أعيننا والذي استطاعت فيه الانتفاضة التونسية أن تستفيد من التقنية الحديثة وأن تنقل لنا بكاميرات هواتفها المحمولة الصور الحية لثورة الشعب التونسي وتداعياتها في كافة أنحاء تونس!

وبعد أن استطاعت قناة الجزيرة أن تجعلنا نعيش معجزة الانتفاضة التونسية بكل تفاصيلها، ساعة بساعة!

وبعد أن رأينا الشعب التونسي بكل فئاته وكل قواه الوطنية، بمؤسسات مجتمعه المدني ، وبأحزابه، وبنقاباته، وبمحاميه، وبطلبته، وبشيبه وشبابه، وبرجاله ونسائه، وهو ينفض عن نفسه ثوب السكون ويمزق أستار الخوف وأصبح يواجه الرصاص من قبل عناصر أجهزة القمع (المسماة زورا بأجهزة الأمن)، والتي استطاع أن يتغلب عليها متسلحا بحقه وبصبره وثباته!

وبعد أن أعطى الجيش التونسي المثال الرائع في أنه جيش الشعب وليس جيش الطاغية، فأفراد الجيش هم من أبناء الشعب!

بعد كل ذلك تبين لكل من كان له عقل أو ألقى السمع وهو شهيد، أن الطغاة يحكموننا بخوفنا وليس بقوتهم، وأنهم أجبن ما يكونون عندما تتحرك الشعوب. وما هرب بن على إلا نسخة مكررة من هرب شاه إيران!

وتبين أن الشعوب العربية ليست كما حاول البعض أن يوهمنا أو يوهمها بأنها غير قادرة على الحراك من أجل كرامتها. وأنها ليست بدعا من الشعوب!

لقد كان الدرس واضحا لكل ذي عينين أن زمن الاستبداد والطغيان لن يكون كما كان سابقا بعد ثورة الشعب التونسي المظفرة في يناير 2011.

فقد ولى زمن التعتيم على ما كان يجري في السابق دون الإعلان عنه.

وولى زمن الخوف الذي أعطى الطغاة إكسير الحياة!

وتبين أن بنية الاستبداد هشة لا تستطيع مجابهة الشعب إذا ما الشعب قرر أن يسترجع كرامته وحقوقه!

وتبين أن الأمور ِدِوَلٌ وأن:

هذه الدار لا تبقي على أحد

ولا يدوم على حال لها شان

فمن سره زمن ساءته أزمان

فهل سيتعظ من بقي من الطغاة في العالم العربي ( بكافة صورهم وأنماطهم ونياشينهم) بالدرس التونسي؟

وهل ستهب رياح تونس على بقية شعوب المنطقة لتتحرك من أجل أن تقتلع بقية الطغاة وترمي بهم في مزبلة التاريخ!

ذلك ما ستنبئنا به الأيام القادمة، والأيام حبالى يلدن كل عجيبة.

وأن على من لا يزالون في الحكم من الطغاة ( شرقي تونس وغربيها) أن يقرؤوا الدرس جيدا!

وعلى الباغي تدور الدوائر!

16 ديسمبر 2011

 

 


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

Add comment


Security code
Refresh