Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/new/media/system/utf.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 17

Warning: include(/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/content/l/i/b/libyaforum/html/modules/mod_breadcrumbs/tmpl/javascript.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/content/71/3922071/html/index.php on line 20
نريد نظاما برلمانيا ينشر السلطة على نطاق واسع ويبقي على الرئيس رمزا للدولة

نريد نظاما برلمانيا ينشر السلطة على نطاق واسع ويبقي على الرئيس رمزا للدولة

نريد نظاما برلمانيا ينشر السلطة على نطاق واسع ويبقي على الرئيس رمزا للدولة

بقلم راشد الغنوشي

قال الزعيم الإسلامي التونسي راشد الغنوشي الخميس إن الإسلاميين في تونس استبعدوا من الحكومة المؤقتة داعيا إلى حكومة تضم جميع الأحزاب وتفكيك دولة زين العابدين بن علي البوليسية.واستقبل الاف الاسلاميين الغنوشي عند عودته من المنفى الأحد فيما يشير إلى أن حزب النهضة الذي يتزعمه سيصبح قوة كبيرة في تونس بعد أن أطاحت احتجاجات استمرت أسابيع ببن علي الذي فر من البلاد في 14 كانون الثاني/يناير.وتقدم حزب النهضة الذي ظل محظورا ما يزيد على 20 عاما للحصول على رخصة هذا الاسبوع وسيشارك في أول انتخابات حرة في تونس رغم أن الغنوشي تعهد بألا يرشح نفسه لأي منصب.وقال الغنوشي في مقابلة مع رويترز إن حركته لم تدع للمشاركة في الحكومة أو تستشر بشأن تشكيلها مضيفا أنه لا يعرف من شكلوها ومن اختاروا أعضاءها وما هي سلطاتهم وأمام من يسألون.وأضاف أنه يدعو إلى حكومة تحالف وطني تضم أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني مثل الاتحاد العام للشغل والمحامين وجماعات حقوق الإنسان ويقول إنهم لا يريدون حكومة مفروضة كالحكومة الحالية.وأجرت تونس تعديلين على الحكومة منذ الانتفاضة التي أطاحت بحكم بن علي الذي دام 23 عاما. وأبقى أول تعديل أدخل على الحكومة بعد فرار بن علي إلى السعودية على كثير من وزراء حزبه الحاكم السابق وفشل في إقناع المحتجين الذين طالبوا بتعديل أكثر شمولا.واعلن تشكيل ثان في 27 كانون الثاني/يناير خرج منه كل اعضاء حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم سابقا لكنه استبقى رئيس الوزراء الذي كان ايضا رئيسا للحكومة في عهد بن علي. ويضم حزبين سياسيين معارضين واستبعد منه حزب النهضة وعدة معارضين علمانيين لبن علي.

وقال الغنوشي إن التجمع الدستوري 'مات' بالفعل ولكن شبكته الواسعة من الجواسيس والشرطة والأمن الداخلي ما زالت تعمل في تونس وتعمل ضد الثورة.وتابع إن تفكيك هذه الدولة الموازية أولوية لحزب النهضة وكذلك مراجعة القانون التونسي لارساء الديمقراطية والحيلولة دون صعود أي رجل قوي آخر. واضاف إن هناك دولة أخرى لا تزال موجودة هي دولة الأمن السياسي ويجب تفكيكها وتفكيك آلة القمع التي تملكها وقوانينها ومؤسساتها وثقافتها لتحقيق ديمقراطية تعددية.وقال إن حركته لا تريد نظاما رئاسيا يركز السلطة في يد الرئيس وإنما تريد نظاما برلمانيا ينشر السلطة على نطاق واسع ويبقي على الرئيس كرأس رمزي للدولة.والغنوشي من علماء الاسلام ويتمتع بالاحترام على نطاق واسع ويدعو منذ فترة طويلة إلى أن الإسلام يتفق مع الحداثة والديمقراطية التعددية. ويقول إن حزب النهضة أقرب شبها بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا من جماعة الإخوان المسلمين التي تتبنى نهجا اكثر تشددا في مصر.

ولكن عودة الغنوشي من المنفى أزعجت بعض التونسيين الذين يريدون الفصل بين الدين والدولة. وقال الغنوشي إن حزب النهضة يؤمن بالحريات الفردية وحقوق المرأة ومساواتها مع الرجل.وأضاف أن هناك دولا تجبر المرأة على ارتداء ملابس معينة باسم الإسلام ودولا تحظر على المرأة ارتداء ملابس معينة باسم الحداثة مثل تونس وإن حزب النهضة يعارض الأمرين.ومضى يقول إن حزبه مع حرية المرأة في أن تقرر ما تلبسه وتختار شريكها في الزواج ولا تجبر على أي شيء.

وكانت تونس دولة علمانية على مدى عقود. واعتبر الحبيب بورقيبة زعيم الاستقلال الإسلام خطرا على الدولة ووصف الحجاب بأنه خرقة بالية. وقمع بن علي حزب النهضة بعد أن حصل رسميا على أكثر من 15 في المئة من أصوات الناخبين في انتخابات عام 1989 ونفى أعضاءه وسجنهم.ويقول محللون إن حزب النهضة قد يحصل اليوم على ما يتراوح بين 35 و40 في المئة من الأصوات وهي نسبة قريبة مما قد يكون حصل عليه بالفعل في انتخابات عام 1989 التي شابها تزوير.وقال الغنوشي إن من السابق لاوانه حساب عدد أتباع النهضة الآن أو نسبة الأصوات التي قد يحصل عليها.وكانت النساء اللاتي يرتدين الحجاب يحرمن منذ فترة طويلة من الحصول على التعليم والوظائف في تونس، وكذلك يتعرض الرجال الذين يواظبون على أداء الصلاة في المسجد للاعتقال على أيدي الشرطة بشكل متواتر.

وحسب تقديرات الغنوشي سجن حوالي 30 الفا من أعضاء النهضة على مدى السنين ودعا إلى تعويض جميع التونسيين الذين تعرضوا للاضطهاد.

وقال الغنوشي إن حركة النهضة لا تسعى إلى جعل الدستور التونسي الذي ينص على أن تونس دولة عربية وإسلامية أكثر إسلامية ولكنها تسعى إلى جعله أكثر ديمقراطية.وقال إن الدستور فصل على مقاس حاكم مستبد. وكل الصلاحيات تتركز في يديه وهو فوق أي مساءلة فهو رئيس القضاء ورئيس السلطة التنفيذية ويسيطر على كل شيء.وأضاف: هذه الثورة يجب أن تفكك النظام الاستبدادي بدءا بالدستور بما في ذلك القوانين التي تقيد وسائل الإعلام والأحزاب والجماعات والانتخابات.

تونس ـ رويترز

6 فبراير 2011


Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo